كلمة المشرف العام


د.عبدالله بن صالح الشتيوي

تحرص الجهات الأكاديمية الرائدة في العالم على استثمار كافة مواردها في سبيل الوصول إلى التميز ؛ حيث تعد الثروةالبشرية أهم مكتسبات الكليات الطامحة للتميز، فهي القوى المحركة لكافة عمليات البناء والتطوير، وتدرك كليات عنيزة مدى أهمية القوى البشرية من منسوبي الكليات،وتعمل على وضع البرامج التي من خلالها تستطيع تقديم أوجه الرعاية المختلفة لهم،ويعد الخريجين أحد مصادر ومدعمات سعى كليات عنيزة لتحقيق طموحاتها المستقبلية،.لذا فإن وحدة  الخريجين ستعمل  على إعداد مبادرات وخطط، وتنفيذ برامج ومشاريع مشتركة مع جهات التدريب والتوظيف ، تساهم في بناء علاقة ارتباطية تفاعلية دائمةبين الكليات وخريجيها مع بعضهم البعض، بما يضمن تطوير المهارات وتحفيز القدراتلخريجي الكليات في كافة التخصصات ، والأخذ بعين الاعتبارات متطلبات سوق العمل المتغيرةوالمتسارعة ، وسعي الجامعة لتحقيق الأهداف التنموية المدرجة في  رؤية 2030 .